أنت هنا

قفزات وليست خطوات .. هذا ما نشهده في جامعتنا جامعة الملك سعود.. إنجاز تلو الآخر يتحقق بجهود المخلصين و المخلصات الذين حثوا الخطى لتحقيق طموحات القيادة الرشيدة في تنمية الموارد البشرية والارتقاء بالمخرجات التعليمية وتهيئة الكوادر السعودية بالمهارات اللازمة لمواكبة متطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل. وضمن هذه النهضة التنموية، حظيت العناصر النسائية بنصيب وافر من الدعم, وأصبحت شريكًا أساسيًا في مسيرة التطور والنمو. واستجابةً لهذا الدعم الوفير، فقد سعت أقسام العلوم والدراسات الطبية لتبني السياسات التي تعزز تعليم الفتاة  بما يتماشى مع الإسس الفلسفية والاجتماعية التي تقوم عليها وثيقة سياسة التعليم بالمملكة العربية السعودية والتي تستهدف تعليم الفتاة وتربيتها تربية صحيحة إسلامية وإتاحة الفرصة لها في أنواع التعليم الملائمة لطبيعتها والوافية بحاجة البلاد لتقوم بمهمتها في الحياة.

إن ما تشهده أقسام العلوم والدراسات الطبية من قفزات نوعية سواءً على المستوى البحثي والأكاديمي أو المستوى التنظيمي والإداري, لهو من ثمرات هذا الدعم المستمر النابع من إيمان القائمين على أمور هذه البلاد بأهمية تمكين المرأة في جميع المجالات وجعلها شريكا ثابتا في التنمية المستدامة. لذا سنسعى بإذن الله جاهدين ومسخرين كافة الطاقات والإمكانات, والآمال تحدونا بأن تكن خريجات جامعة الملك سعود خير ركائز للنهضة الشاملة وسواعد للبناء والتعمير لتحقيق آمال الأمة وتطلعات قائدها الكريم.